ما الفرق بين العلاج الوظيفي والعلاج الطبيعي

هل خطرت لك كيف يتم علاج الأطفال المصابين بالتوحد؟ هناك نوعان من العلاجات سنسلط عليهما الضوء في هذه المقالة، وهما العلاج الوظيفي والعلاج الطبيعي. لمزيد من المعلومات تابع القراءة.

ما الفرق بين العلاج الوظيفي والعلاج الطبيعي؟

ليس لدى الناس فكرة واضحة عن الفرق الدقيق بين العلاج المهني والعلاج الطبيعي. يعتقدون للوهلة الأولى أنهما متشابهان. فيما يلي نركّز على وظيفة كل منهما:

الفرق بين العلاج الوظيفي والعلاج الطبيعي

العلاج الوظيفي 

يعتبر العلاج الوظيفي فرع من فروع الرعاية الصحيّة، حيث يساهم في مساعدة الأطفال على ممارسة مهامهم اليوميّة. يشمل العلاج الوظيفي إما الرعاية الذاتية أو المهام والمهام والمسؤوليات اليومية كارتداء الملابس والأنشطة الاجتماعية وتناول الطعام والكتابة والطباعة على الحاسوب، والرياضة. كما أنه يركّز على تعزيز قدرة طفلك على أن يعتمد على نفسه قدر الإمكان من خلال أنشطة وتمارين منظّمة.

لا يساعد العلاج الوظيفي الأطفال في الجانب السلوكي فحسب، بل يحسّن أيضًا قدرات طفلك في الجوانب العاطفية والاجتماعية. يمكن أن يساعدهم أيضًا على الاعتماد على أنفسهم للقيام بما يلي:

  • تمكين الطفل من التحكم في توازنه وتناسق حركته وقدرته على التحمل
  • تساعد الطفل على الوقوف والمشي والجلوس.
  • تمكّن الطفل من الاعتماد على نفسه ليكون أكثر استقلالية في أداء مهامه اليومية
  • يساعد الطفل على التعامل مع الغضب والإحباط

يُساعد المعالجون الوظيفيون الأطفال على الانخراط في حياتهم من خلال تنظيم تمارين وظيفية؛ تعمل هذه الأنشطة على تحسين المهارات الحركيّة الدقيقة للطفل مثل حركات أصابع اليدين والقدمين واليدين. علاوةً على أنها تعزز المهارات المعرفية للطفل مثل مهارات الانتباه وتناسف العينين وقدرات المعالجة الحسية والمعرفة بأجسامهم. يساعدونهم أيضا على الانخراط والتفاعل في حياتهم. يمكنك زيارة موقع ABC الإلكتروني، تحديدًا قسم العلاج الوظيفي لحجز موعد للحصول على معلومات محددة عن حالة وظروف طفلك والتعليمات الخاصة به.

مَن ينبغي أن يتعالج بالعلاج الوظيفي: 

  • التوحّد
  • الأطفال الذين وُلِدوا بسبب صعوبات ومضاعفات عند ولادتهم
  • اضطرابات المعالجة الحسية
  • التأخّر في النمو

العلاج الطبيعي

يتم تخصيصه في حالات الخلل الوظيفي وعدم القدرة على فعل أي شيء. أخصائيو علاج طبيعي متخصصون في علاج المشاكل الجسدية لمن لديهم إصابات وإعاقات. حيث يعملون بشكل أساسي على تمرين المهارات الحركية الكبرى والتي تضم تمرين عضلات الجسم كبيرة لتمكينهم من أداء روتينهم اليومي.

الأطفال الذين يعانون من إعاقات أو صعوبات حركية، ليس لديهم القدرة على أن يكونوا أطفال عاديين. وبالتالي، هذه الإعاقات تؤثر على حياتهم الاجتماعية بطريقة ما. لذا، فإن من مسؤوليات أخصائيو العلاج الطبيعي أن يخططوا لبرنامج طويل الأمد مدروس جيدًا بناءً على حالة الطفل بالضبط. كما يجب أن يوفّروا برنامجًا شاملاً يمكّن الطفل من التحسن في المستقبل. حيث يستخدمون طرقًا وتقنيات فعالة توفر الدعم على المدى الطويل وتقلل من الألم لتقليل الضغط على مهمة العضلات. كما أنّ هذا النّوع من العلاج أقل تكلفة من التدخل الجراحي أو الطبي.

يعزز العلاج الطبيعي من قدرات الأطفال فيما يلي:

  • التوازن والتنسيق
  • وعي جسدي
  • القدرة على التحمل
  • سهولة الحركة 
  • المهارات الحركية الإجمالية
  • المرونة

كيف يمكنك الاختيار بين العلاج الوظيفي والعلاج الطبيعي؟

يختلف العلاج الوظيفي عن العلاج الطبيعي كما تم ذكره مسبقًا، فلكل واحد منهما له منهجه وطرقه ومعرفته وطريقته في العلاج وحالاته. ولكن تأكد من تشخيص طفلك قبل أن تقرر ما إذا كان أحدهما أكثر ملاءمة لحالة طفلك من الآخر. قم بزيارة موقع ABC لخدمات الاستشارة للحصول على معلومات حول هذه العلاجات.

العلاج الوظيفي مقارنة بالعلاج الطبيعي

درس المعالجون الفيزيائيون والمهنيون علم التشريح والجهاز العضلي الهيكلي. وهم على دراية بإصابات العضلات والعظام وإعادة التأهيل أكثر من الطبيب العام. يلعب المعالج المهني دورًا أساسيًا في توعية الناس لتجنب الإصابات قدر الإمكان من خلال برنامج منظم. وفي الوقت نفسه، يعمل المعالج الفيزيائي بشكل مكثف على تحسين القدرة الحركية والمرونة للقيام بالأنشطة الروتينية اليومية من خلال التعليم والتدريب. ومن الجدير بالذكر أن كلا العلاجين ضروريان في كثير من الحالات حيث تساعد في التماثل للشفاء بشكل كبير من الإصابة.

المزيد من المقالات

Hyperactive فرط الحركة
غير مصنف

حقائق ونصائح للتعامل مع فرط الحركة

ما هو فرط الحركة؟ يتميز فرط الحركة بأنه نشاط مستمر ومضطرب في بعض الأحيان. يشير سلوك فرط الحركة عادةً إلى زيادة الحركة، والأفعال الاندفاعية، قصور