أساليب في التربية الخاطئة عليك تجنبها!

التربية الخاطئة

كل شاب لديه القدرة المحتملة لمساعده العلم باسره إنه بحاجة فقط إلى الدعم والتوجيه الصحيح” كما قال بارام بوجيا دادا”

وبذلك، ينبغي أن يحظى الأطفال بخبرات جيدة في المراحل المبكرة للطفولة. مما يشكّل دماغ الطفل وقدرته على التعلم والتعامل مع الآخرين والاستجابة لضغوط الحياة وتحدياتها.

فمن أصعب المهام بالأسرة هي تربية الأطفال التربية الصحية السليمة حيث أن المسؤولية الأكبر تقع على الوالدين وبخاصة الآباء الجدد لذلك عليهم أن يتعرفوا إلى الطرق الخاطئة لتجنبها أثناء التربية.

.

إقرأ أيضا عن أكثر العادات السيئة والشائعة عند الأطفال.

علامات التربية الخاطئة:

الحماية المفرطة أول علامات التربية الخاطئة:

يكون جل تركيز بعض الآباء هو الحفاظ على سلامة أطفالهم جسدياَ وعاطفياً. فمن الطبيعي الخوف على الأبناء ولكن إذا كانت الحماية بشكل مبالغ قد تؤدي إلى جعل الأطفال يعتمدون على الوالدين في أغلب الأنشطة وخائفين من خوض أي تجارب أو أنشطة جديدة بمفردهم.

لذلك، من غير السليم اختناق الأطفال بالرعاية المفرطة وينبغي على الوالدين إتباع نهج موثوق ومتجاوب مع الأطفال. فمثلاً: يحتاج الأطفال إلى منحهم الخيارات المختلفة واتخاذهم لقراراتهم الخاصة بأنفسهم لمساعدتهم في ذلك بالمستقبل.

المثالية:

الآباء الساعون للكمال والمثالية  غالباً ما يكونوا أشخاص ناجحون في حياتهم. مع ذلك فإنهم لا يشعرون بالرضا الكافي.

لا توجد مثالية بالواقع، لذلك، لذلك لا تتوقع أن يكون طفلك مثالياً! حيث أن لكل طفل بعض نقاط القوة ونقاط الضعف الخاصة به. قد يصاب أطفالك بالإحباط كلما أخطأوا بالإضافة إلى تدني احترام الذات في حال كنت تنتظر الكمال في الحصول على العلامات الكاملة مثلاً أو عدم التصرف بطريقة صحيحة في كل المواقف التي يمر بها.

في حال كنت من هذا النوع من الآباء يمكنك إتباع الخطوات التالية لتجاوز ذلك:
  • عش حياتك انفسك وليس للآخرين! فلا تأبه لمى يقوله الآخرين عنك وعن أطفالك حيث أن ” إرضاء الناس غاية لا تدرك”.
  • اضحك مع أطفالك. حتى عند بعض الزلات فلا تأخذ كل الأمور على محمل الجد.
  • استمع لمشاعرك عندما تتعامل مع أطفالك وليس للمفترض القيام به.

الصراخ:

تلجأ الأمهات في بعض الأحيان للصراخ على الأطفال لتلبية الأوامر المطلوبة منهم أو بسبب الانزعاج من أمر ما. ومع ذلك قد لا يستجيب بعض الأبناء لأن الصراخ ليست الوسيلة المناسبة للتربية الصحيحة للأطفال. بالإضافة إلى تسببه في الشعور بالقلق والتوتر عند الأطفال.

بدلاً من ذلك، هدأ من روعك وتعامل ببساطة مع أطفالك ووضح لهم سبب الانزعاج من بعض السلوكيات الخاطئة التي يفعلوها.

إضافة إلى ذلك يمكنك اتباع الخطوات التالية للتحكم بصوتك العالي:
  • أخذ بعض الوقت قبل البدء بأي عمل يعنبر طريقة ناجعة لضبط النفس.
  • قم بتحذير أطفالك قبل الصراخ عليهم.
  • اكتشف الأشياء التي تغضبك وتجعلك تصرخ على أطفالك.
  • قم بأنشاء قائمة بالأشياء المسموحة. فبالتالي يعرف أطفالك الأفعال الغير مسموحة التي تؤدي إلى الصراخ عليهم.
  • عليك أن تهدأ أولاً ثم الشرح لهم الموضوع.
  • اضبط توقعاتك. توقع الأفضل وتوقع الأسوأ من تصرفات الأطفال.
  • أدرك ما هو الطبيعي بالنسبة لأطفالك ولكنة غير طبيعي بالنسبة لك.

استخدم هذه الأساليب للتحكم بنفسك وعدم الصراخ على أطفالك حيث أنه وسيلة غير ناجحة في التربية السليمة.

الاستجابة لكل طلبات الطفل:

طلبات الطفل لا تنتهي. لذلك لا يمكنك تلبية جميع رغباته لأنه في حال تلبيتها جميعها سيؤدي إلى إفساده وعدم شعوره بالقناعة بالمستقبل. لذلك كأب أو أم ينبغي عليك أن تعرف متى تستجيب ومتى ترفض بعض الرغبات. فيمكنكم أن تسألوا أنفسكم هل ذلك مهماً حقاً؟

اليك الطرق التالية عند الاستجابة السليمة لطلبات الطفل لتقليص ردود الفعل السلبية له:
  • توقف ثم قرر. حيث من الأفضل أن تستمع للطلب وتفكر فيه ثم تقرر إذا كان بإمكانك تلبيته الآن أو لا.
  • اجعل طفلك يدرك أنه ليس كل الطلبات مستجابة.
  • تحدث مع طفلك وناقش الطلب معه إذا كان يجب تنفيذه أو يمكن تأجيله لوقت آخر.
  • قم بمدح طفلك في حال قبوله إجابتك ” لا” لطلبه.
  • لا تستسلم لمطالب صغيرك كلها.
  • علّم طفلك الطريقة الصحيحة للسؤال.
  • قبل الذهاب للتسوق، قم بإنشاء قائمة مع صغيرك بالأشياء المراد شرائها فقط.

عدم الإنصات للطفل:

قد يتصرف الأطفال ببعض التصرفات الخاطئة للفت انتباه الوالدين. فبعض الأطفال لا يتوقفوا عن الكلام مما قد يسبب إزعاجاً للآباء أو قد لا يكون الوقت مناسباً في بعض الأحيان. لذلك يمكنك تخصيص وقت للتحدث مع طفلك بارتياحيه والسماع منه وتكوين علاقة قوية بينك وبين طفلك.

في الختام، على الوالدين أن يدركوا أين ومتى يقولون” نعم” أو” لا ” لأطفالهم. وأيضاَ زمان ومكان وضع الحدود والقيود على الصغار. بالإضافة إلى التشجيع عند السلوك الحسن. ولا ننسى أن ” الآباء مرآة لأبنائهم” فراقبوا تصرفاتكم أمامهم. وأيضاً يمكنكم التعرف على النصائح الفعالة لتكونوا أماً وأبا عظيمين.

تفضل بزيارة موقع أ ب ت مركز للتشخيص والتدريس وتواصل مع أخصائيين في مشاكل الأطفال.

المزيد من المقالات

متلازمة توريت
غير مصنف

ماذا تعرف عن متلازمة توريت؟

هل سمعت عن متلازمة توريت (TS)؟ متلازمة توريت عبارة عن حالة تصيب الجهاز العصبي وتتميز بعدد من التشنجات اللاإرادية الحركية والصوتية. تحدث هذه الحركات بشكل

Open chat
Need hepl?
Chat with ABC diagnostic and learning center
Hi there! Welcome to ABC diagnostic and learning center. Please, ask us anything. We are here to help.