6 نصائح لتحسين مهارة القراءة لطفلك

مهارة القراءة

تتضمن مهارة القراءة على قدرة الطفل على فهم سياق النص ومعناه. وبالتالي، فإن تطوير مهارتي القراءة والفهم مهم للغاية للقراء المبتدئين، بدءًا من الكتب المصورة. مع تقدم الأطفال في السن، سيساعدهم ذلك على فهم الكتب المدرسية والصحف والنصوص الأكثر تعقيدًا.

يتعلم القراء الصغار بسرعة كيفية تلخيص أو إعادة سرد القصة وتحديد الشخصيات الرئيسية والعناصر الأساسية للفهم. الى جانب الاستدلال، والقدرة على عمل تنبؤات حول ما سيحدث بناءً على الدلائل داخل النص، والتي تعتبر جانب أساسي من جوانب الفهم التي تعتبر وجزءًا لا يتجزأ من إتقان القراءة. 

من ناحية أخرى، غالبًا ما يكون من السهل افتراض أن الطلاب الذين يمكنهم قراءة الكلمات أنهم يفهموا ما يقرؤونه. حيث يمكن للوالدين والمعلمين اكتشاف أن غالبية الأطفال هم قراء ممتازين أكثر بكثير من فهمهم للنصوص. فكيف نساعدهم على تطوير مستواهم في القراءة والفهم؟

تقدم ABC الكثير من الأنشطة الخاصة في مهارتي الفهم والقراءة التي يمكن أن تساعد طفلك على التدرب. يمكنك الاتصال بنا للحصول على معلومات أكثر تحديدًا. 

ولكن بالإضافة إلى ذلك، إليك ست نصائح لصقل مهارة القراءة لدى القارئ المبتدئ.

1. القراءة بصوت عالٍ وبشكل منتظم

تشجع القراءة بصوت عال على تباطؤ الأطفال والتأني عند لفظ الكلمات، مما يمنحهم مزيدًا من الوقت لمعالجة ما يقرؤونه وبالتالي يحسن فهمهم للنص. بالإضافة إلى أنهم لا يرون الكلمات فحسب، بل يسمعونها أيضًا!

علاوة على ذلك، يمكنك أيضًا التناوب على القراءة بصوت عالٍ. حيث يساعد سماع قراءة الكتاب الطفل على فهم حبكة القصة أو تصرفات الشخصيات. يمكن أن يكون هذا أيضًا بوابة الطفل إلى الكتب الأكثر صعوبة.

خلاف ذلك، شجع الأطفال على القراءة بانتظام للمساعدة في التطور السريع على الكفاءة في القراءة والفهم.

2. توفير الكتب حسب مستوى الطفل

تأكد من حصول طفلك على الكثير من التدريب على قراءة الكتب السهلة والمألوفة. يجب أن يتعرفوا على 90 بالمائة على الأقل من الكلمات دون أي مساعدة. إن التوقف المتكرر عند القراءة يجعل من الصعب على الأطفال التركيز على المعنى العام للقصة.

توفر لك ABC برامج اللغتين العربية والإنجليزية تحت إشراف معلمين محترفين. يمكنهم تقديم يد المساعدة لأطفالك للتعامل مع هذه المشكلة ونقلهم إلى مستوى عالٍ.

3. تطور مهارة الطلاقة

يحتاج طفلك إلى القراءة بسرعة وسلاسة لاكتساب المعنى وفهم النص بشكل أكثر عمق. تعرف هذه المهارة بالطلاقة. يجب أن يكون طفلك قادرًا على قراءة 90 كلمة في الدقيقة في بداية الصف الثالث، على سبيل المثال.

تمنح إعادة قراءة الكتب المألوفة والبسيطة لطفلك تدريبًا على فك تشفير الكلمات بسرعة، حتى يصبح أكثر طلاقة في فهم النص. تعمل الطلاقة على تسريع معدل قراءة النص وفهمه.  

عندما يتمكن طفلك من القراءة بسرعة ودون ارتكاب الكثير من الأخطاء، فإنه يصبح  قارئ “طليق”.

4. اطرح الكثير من الأسئلة

استخدم الأسئلة! اطرح الكثير من الأسئلة لصقل العقل وتدريبه على التفكير! طرح الأسئلة والإجابة عليها تعتبر علامة فارقة. يبدأ معظم الأطفال في الوصول إلى هذا الإنجاز بين سنه الى سنتين. حيث تساعد هذه الأسئلة الأطفال على تطوير مهاراتهم اللغوية الاستقبالية والتعبيرية.

أسئلة الفهم الرئيسية هي من وماذا ومتى وأين ولماذا وكيف. يجب أن يكون طفلك قادرًا على الإجابة على هذه الأسئلة الأساسية حول القصة أو الكتاب. ويجب أن يكون الأطفال قادرين على فهم هذه الأسئلة لتمرير المعلومات للآخرين وطرح الأشياء.

يجب عليهم فهم المعلومات المقدمة وفهم السياق الاجتماعي. ثم يحتاجون إلى صياغة رد وتجميع الكلمات ثم تقديم الرد. وعلى ما يبدو هذا التمرين يحمل الكثير من المهارات مجتمعة في عمل واحد.

5. استخدام تطبيقات القراءة

توفر إمكانية القراءة للقراء المتعثرين معلمًا افتراضيًا. حيث يساعد الذكاء الاصطناعي في توجيه دروس القراءة واختبارمدى  الفهم. يتعرف المعلم على صوت طفلك ويقدم إرشادات حول النطق. وبعد اكتمال القصة، سيطرح المعلم أسئلة متعلقة بها.

تعرف على المزيد حول ABC وخدماتها ..

6. التحضير لحصة القراءة

إذا كان فصل طفلك يدرس موضوعًا معينًا، فابحث عن كتب أو مجلات سهلة القراءة حول هذا الموضوع. ستساعدهم بعض المعرفة السابقة على شق طريقهم من خلال نصوص الفصل الدراسي وتعزيز الفهم.

هناك العديد من الطرق لمساعدة طفلك على أن يصبح قارئًا أفضل. تركز العديد من هذه النصائح على طرق غير تقليدية لتشجيع الأطفال على التقاط كتاب أو الحكم على القراءة والكتب بشكل إيجابي.

من خلال جعل القراءة نشاطًا ممتعًا، قد يكون الأطفال أكثر انفتاحًا على التوجيه لتحسين مهارة الفهم. وقد يشعر الآباء بالقلق من أن طفلهم يكافح مع أجل أن  يفهم  محتوى النص، فإن فتح حوار مع المعلم قد يكون الخطوة الأولى (والأفضل) لمعالجة صراعاتهم.

قد تكون هناك حاجة أيضًا إلى التدخل أو الاختبارات الإضافية أو حتى الإحالة الطبية إلى أخصائي لتحديد سبب صعوبة القراءة. في بعض الأحيان، وعلى الرغم من ذلك، قد يتخلف الأطفال ببساطة وقد تكون المساعدة الإضافية في المنزل هي كل ما هو مطلوب للمساعدة في تعزيز كفاءتهم.

المزيد من المقالات